تفريغ مقطع : الصراخ في الصلاة بدعة !!

الصُّرَاخ في الصَّلاةِ بِدعة

وعلى كلِّ حال؛ فإنَّ ما يحدثُ في مساجدِ المسلمين في القيامِ هو أبعدُ ما يكونُ عن سُنَّةِ النبيِّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، الصُّراخُ والعويلُ وكلُّ هذا الذي يحدثُ من الهَرَجِ عند الدُّعاءِ، على هذا النحو المُبْتَدَعَ من البِدَعِ المرذولة ومِن التهريجِ في مساجدِ اللهِ في الوقتِ الشريفِ في الشهرِ الشريف، وراء أقوامٍ لا يراعونَ للنبيِّ صلى الله عليه وسلم- سُنَّة، وإنما يبتدعونَ في هذا الأمرِ ابتداعًا، وأمَّا أصحابُ رسولِ الله صلى اللهُ وسلم وبارك عليه ورضي الله عنهم-؛ فهُم أبرُّ قلوبًا وأعمقُ إيمانًا وأثبتُ يقينًا وأحلمُ حِلمًا وأعظمُ عقلًا من جَميعِ مَن أتى بعدهم قطُّ ومع ذلك يسمعون القرآن؛ يبكون كما كان يبكي نبيُّهم صلى الله عليه وسلم-؛ لأنه كان إذا بكى؛ سُمِعَ له أزيزٌ كأزيزِ المِرجلِ، كما تسمعُ صوتَ غليانِ الماء ولا يزيد.

وكان الصحابةُ إذا ما وُعِظوا فبَكوا؛ غطَّوا وجوهَهم يبكون ولهم خنين ولا يزيدون.

ما يحدثُ في مساجدِ المسلمين بُعْدٌ عن سُنَّةِ رسول الله صلى الله وسلم وبارك عليه-.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  كان يُدافِع عن الله وعن الرسول وعن الدين، ثم صار يسب الله ويسب الرسول ويهاجم الدين!!
  لا تُفَوِّتْ الخيرَ على نفسِكَ
  ضع خدي على الأرض عسى أن يرى ذلي فيرحمني..
  إِنْ لَمْ يَكُنْ الإِخْوَان والقُطْبيُّونَ مُبْتَدِعَةً!! فَمَن المُبْتَدِعَةُ إِذَن؟!!
  حرمة الخضوع بالقول
  لَا تَغُرَّنَّكَ عِبَادَةُ عَابِدٍ, وَلَا زُهدُ زَاهِدٍ, وَلَا قِرَاءَةُ قَارِئٍ, وَلَا حِفظُ حَافِظ
  من حقوق الحاكم: توقيره وعدم سَبِّهِ وإهانتهِ
  هَلْ يُمْكِنُ أَنْ يَنْجَحَ اليَهُودُ فِي هَدْمِ المَسْجِدِ الأَقْصَى؟
  مَا ذَنْبُهُ لِكَيْ يُضْرَبَ وَيُهَانَ؟!! وَلَكِنْ اللهُ الْمَوْعِد..
  اللعب بالعقائد سكب للنفط على النار
  تَطَاوُلُ وَسُوءُ أَدَبِ شَيْخِ الْحَدَّادِيَّةِ هِشَامٌ البِيَلِيّ فِي حَقِّ النَّبِيِّ –صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ-
  أنت مسلم ودينك الإسلام ولست إرهابي ولا دينك الإرهاب
  هل تعلم أين تقع بورما وما الذى يحدث فيها ولماذا العالم يقف ساكتا على هذه الوحشية..؟
  نعمة الزواج
  ليس الإحسان إلى الزوجة أن تكف الأذى عنها وإنما الإحسان إلى الزوجة أن تتحمل الأذى منها
  • شارك