تفريغ مقطع : الصراخ في الصلاة بدعة !!

الصُّرَاخ في الصَّلاةِ بِدعة

وعلى كلِّ حال؛ فإنَّ ما يحدثُ في مساجدِ المسلمين في القيامِ هو أبعدُ ما يكونُ عن سُنَّةِ النبيِّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم-، الصُّراخُ والعويلُ وكلُّ هذا الذي يحدثُ من الهَرَجِ عند الدُّعاءِ، على هذا النحو المُبْتَدَعَ من البِدَعِ المرذولة ومِن التهريجِ في مساجدِ اللهِ في الوقتِ الشريفِ في الشهرِ الشريف، وراء أقوامٍ لا يراعونَ للنبيِّ صلى الله عليه وسلم- سُنَّة، وإنما يبتدعونَ في هذا الأمرِ ابتداعًا، وأمَّا أصحابُ رسولِ الله صلى اللهُ وسلم وبارك عليه ورضي الله عنهم-؛ فهُم أبرُّ قلوبًا وأعمقُ إيمانًا وأثبتُ يقينًا وأحلمُ حِلمًا وأعظمُ عقلًا من جَميعِ مَن أتى بعدهم قطُّ ومع ذلك يسمعون القرآن؛ يبكون كما كان يبكي نبيُّهم صلى الله عليه وسلم-؛ لأنه كان إذا بكى؛ سُمِعَ له أزيزٌ كأزيزِ المِرجلِ، كما تسمعُ صوتَ غليانِ الماء ولا يزيد.

وكان الصحابةُ إذا ما وُعِظوا فبَكوا؛ غطَّوا وجوهَهم يبكون ولهم خنين ولا يزيدون.

ما يحدثُ في مساجدِ المسلمين بُعْدٌ عن سُنَّةِ رسول الله صلى الله وسلم وبارك عليه-.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  قد يدخلك ذنب الجنة ، وقد تدخلك طاعة النار
  القرآنُ كلام اللهِ..شفاءٌ للقلوبِ العليلة
  الحــج كأنــك تـــراه
  تأمل في أصول عقائد الشيعة التي نخالفهم فيها
  الناس في حيرة يتلددون
  هَلْ تَستَطِيعُ أَنْ تَعْقِدَ الْخِنْصَرَ عَلَى أَخٍ لَكَ فِي اللَّهِ؟ أَيْنَ هُوَ؟!!
  عقوبةُ أهل الدَّعْوَى في العلمِ والقرآن
  حلــم الشيعــة هـدم الكعبـة والمسجـد النبـوى وحـرق أبوبكـر وعمـر رضى الله عنهما
  ليس كل مَن نهى عن الخروج على ذي سلطان يكونُ مقرًّا فعلَه ولا راضيًا بأمره ولا مقرًّا لحُكمِه!!
  الحرب على مصر حرب عقائدية فهل تخاض بالطعن في ثوابت الدين
  الدِّفَاعُ بالبُرْهَانِ عَن الشَّيْخِ عَبْدِ الله رَسْلَان
  معنى الكلمة الطيبة
  يعرفون عن الممثلين والمغنيين والمشاهير كل شيء!!
  تَعَرَّفْ كَيْفَ تُحَوِّلْ حَيَاتَكَ كُلَّهَا إِلَى عِبَادَةٍ للهِ -عَزَّ وَجَلَّ-
  متى يا عبد الله تستقيم علي أمر الله
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان