تفريغ مقطع : أين دُفن هؤلاء الصحابة -رضي الله عنهم-

((أين دُفن هؤلاء الصحابة -رضي الله عنهم-))

كثيرٌ من المشاهد أو أكثرُ المشاهد كَذِب، كالذي بالقاهرة على رأس الحسين -رضي الله عنه-، فإنَّ الرأسَ لم يُحمل إلى هناك، وهنالك مسجد للحسين يُدَّعى أنه فيه في فالعراق، ومسجدٌ للحسين يُدَّعى أنه في سوريا، ومسجدٌ يُدَّعى أن الرأسَ فيه في مصر.

فأين هو -رضي الله عنه- وعن آل البيت أجمعين؟

الرأسُ لم يُحمل إلى هناك، وكذالك مشهد عليِّ؛ إنما حدث في دولة بني بويا.

قال الحافظ و غيره: بل المشهد الذي يُنسب إلى الحسين هو ((قبر المغيرة بن شعبة))، وعليٌّ إنما دُفن ب((قصر الإمارة بالكوفة)) ودفن معاوية ب((قصر الإمارة بدمشق)) ودفن عمرو بن العاص ب((قصر الإمارة بمصر)) خوفًا عليهم إذا دفنوا في المقابر؛ أنْ تَنْبُشُهم الخوارج، فلما خِيفَ عليهم؛ دفنوا في قصورِ الإمارة كما مرَّ.

فكيف يُقال إنَّ المشهدَ هو مشهدُ عليٍّ -رضوان الله عليه-.

 

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  حَذَارِ أخي أنْ يُؤتَى الإسلامُ مِن قِبَلِكَ!!
  ضع خدي على الأرض عسى أن يرى ذلي فيرحمني
  حالات إدراك الركوع..هام جدًّا
  الحَسَدُ... أيَحسدُ المؤمن؟!
  قَاعِدَةٌ عَظِيمَةٌ وَضَعَهَا عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ عِنْدَ مَوْتِ وَلَدِهِ عَبْدِ الْمَلِكِ
  إنما يطول الليل علي المستهين المستهتر
  سنُّ الأُضحِيَّةِ
  من صورِ التبرُّج
  أويسرك أن تكون امرأتك في ليل بناؤك مادة الأحلام عند الشباب بليل حتى يستوجبون الغسل ؟!
  أمور هامة تتعلق بذبح الأضحية
  حافِظ على مال زوجتِك
  رسالة قوية إلى أئمة المساجد
  حُكْمُ الْخِتَانِ – ضَوَابِطُ الْخِتَانِ – الرَّدُّ عَلَى مُؤْتَمَرَاتِ تَجْرِيمِ الْخِتَانِ
  التفجير والتدميرُ يستفيدُ منه أعداء الإسلام
  لَا نَمْلُكُ مَخَاطِرَ الصِّرَاعِ عَلَى السُّلْطَةِ
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان