تفريغ مقطع : لن يستطيعَ أنْ يَرُدَّ على أفكارِ التكفيرِ والتفجيرِ إلَّا أَهْل السُّنَّة

لا يجوزُ للإنسانِ أنْ يقتلَ نفسَهُ بحُجَّةِ الجِهَادِ، بحُجَّةِ البحثِ عن الشهادةِ، بحُجَّةِ أنها مِن العملياتِ الاستشهاديةِ، بَل هي عملياتٌ انتحاريةٌ، ولا تجوزُ في أيِّ دينٍ، هَذَا خَطَأٌ كبيرٌ، والذي يَمْلكُ تفنيدَ الأدلةِ مِن الإثْخَانِ في العدوِّ والتُّرسِ وما أشبْه، الذي يملكُ الجوابَ عن هذه الأمور هُم الذين يَحْمِلُ عليهم مَن يحملُ الحملةَ الشَّعواءَ، وفي الوقتِ نفسِهِ لا يستطيعونَ جوابًا عن هذه الشُّبُهات.
فخَلُّوا عِبَادَ اللهِ عن أهلِ العِلمِ حتى يتكلموا مع هؤلاء، فإنَّ المعركةَ معركةُ عقيدة، لا يُفْلِحُ في خَوْضِهَا الزائغُونَ ولا المُنحرفونَ، ولا المُتحلِّلُونَ، ولا الذين يُحاربونَ الدين، ولا الذين ينسِفُونَ تُراثَ المسلمين، هؤلاء يَزيدونَ النارَ اشتعالًا؛ لأنَّ الشابَ إذا رأى مَن يُهْرطِقُ في دينِ اللهِ ويُجَدِّفُ فيه، فإنهُ يُكَفِّرُهُ، ثُمَّ كما هي القاعدةُ عند التكفيريين:يسحبُ ذَيْلَ التكفيرِ فيقول: إنَّ السُّلطةَ التي لا تَمْنَعُ هذا الزنديقَ المُهَرْطِقَ المُجَدِّفَ الذي يحملُ على دينِ اللهِ، وينسِفُ ما هو معلومٌ مِن الدين بالضرورة وَصْفُهَا كوَصْفِهِ، ثم يقول: والمجتمعُ الذي يسكُتُ على هذا كُلِّهِ كوصفِ السُّلطةِ ووَصْفِ المُهَرِطِقِ!! ومِن هنا انسحبَ ذَيْلُ التكفيرِ على المجتمعِ كُلِّهِ!!
اتقوا اللهَ، اتَّقُوا الله في هذا البلد.
اتَّقُوا اللهَ في مستقبلِ الإسلامِ فيه. 
اتَّقوا الله في الدماء!!
إنَّا للهِ وإنَّا إليه رَاجعون.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  طعن البيلي في الصحابة -رضي الله عنهم-
  ‫لَقَدْ سُرِقْنَا‬
  من خرافات شيخ الحدادية
  صفات المرأة الصالحة
  تنبيهٌ هامٌّ في حقِّ الرسول ﷺ
  هل الإنسان مسيَّر أم مخير؟
  جهل الخوارج قديما وحديثا
  زنا وفحش وخمر وسُحت وظلم وطغيان!! هل هذه هي الأخلاق التي تريدون أن تتعلموها؟!
  كيف يحمي المسلم نفسه من السحر والرد على شبهة سحر النبي
  رُدَّ العِلمَ إلى ربِّك
  أراد أن يمثل القرآن بحركات فكيف كان الجواب؟!
  تطور فكر الخوارج في العصر الحديث
  وصايا للأبناء
  مَن لم يحْكمْه الدينُ؛ لم يكُن له حاكمٌ سِوَى هواه وشيطانِهِ
  تكبيرة الاحرام وصفتها __ كيفية وضع اليدين على الصدر __ النظر إلى موضع السجود
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان