تفريغ مقطع : الاِسْتِئْذانُ الذي لا يَفْعَلُهُ إلا القَلِيلْ

مِن السُّنَنِ الْمَهْجُورَة: الاستئذانُ ثلاثَ مراتٍ.

هذه سُنَّةٌ مَهْجُورةٌ بالْمَرَّة، ولا يُمْكِنُ أَنْ تَتَذَكَّرَ أحدًا يَصْنَعُها، فإنْ لم يُؤْذَنْ لك وقد اسْتَأْذَنْتَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ؛ فعليكَ أَنْ تَرْجِعَ بأَمْرِ اللهِ–تبارك وتعالى-.

هو الذي أَمَرَ.

تستأذنُ ثَلاثَ مَرَّات، وأما الإلحاحُ في مسألةِ الاستئذانِ؛ فليس مِنْ دينِ اللهِ، ولا مِنْ سنةِ رسولِ اللهِ-صلى الله عليه وسلم-.

وكثيرٌ مِن الناسِ يَغْضَبُ إذا أَتَى مِنْ غيرِ مَوْعِدٍ ولم يُؤْذَنْ له، وكَأَنَّ الناسَ ليس لهم مصالحُ يَقْضُونَهَا، وليس لهم أعمالٌ يَعْمَلُونها!!

وكَأَنَّهُم فارِغُونَ مِنْ كلِّ شُغْل، فَيَأْتِي مَنْ شَاءَ، وَقْتَمَا يشاء، كَيْفَمَا يشاء إذا تَيَسَّرَ له الْمَجِيءُ، ويَرَى لنفسِهِ حقًا!!

وهذا أمرٌ عجيب؛ فهو مُصَادِمٌ للآيةِ العظيمةِ التي ذَكَرَ اللهُ ربُّ العالمين فيها هذا الأمرَ الكبير:{وَإِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا ۖ هُوَ أَزْكَىٰ لَكُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ}[النور:28].

يعني: أنتَ تَطْرُقُ البابَ، أنتَ تَسْتَأْذِنُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، فإنْ أُذِنَ لك؛ وإلا فَارْجِعْ.

 

وإذا قيل لك:((اِرْجِعْ)) هكذا، يعني: يُمْكِنُ أَنْ يُلَبَّى نِدَاؤُك.

يعني:أنْ تَذْهَبَ إلى فلانٍ، تقول: يا فلان.

فيقول لك السامع:((اِرْجِع))؛ عليكَ أنْ تَرْجِع، واللهُ-تبارك وتعالى- هو الذي أَمَرَكَ بهذا؛{وَإِن قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا ۖ هُوَ أَزْكَىٰ لَكُمْ ۚ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ}[النور:28].

وقال –صلى الله عليه وسلم-:((الاستئذانُ ثلاثٌ، فَإِنْ أُذِنَ لك؛ وإلا فَارْجِعْ)).

أخرجه البخاري ومسلم من رواية أبي سعيد الخدري -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم-.

فهل تَعْرِفُ أحدًا في العالَمِ إذا طُبِّقَتْ معهُ هذه السُّنَّةُ؛ تَقَبَّلَهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ؟!!

مَعَ أنها بأَمْرِ اللهِ وأَمْرِ رسولِ الله؛ لأنَّ للناسِ مَصَالِحَ كما أنَّ لك مصلحةً، وللناسِ أحوالٌ كما أَنَّ لك أحوال؛ بل أحيانًا عِنْدَمَا تَذْهَبُ إلى إنسانٍ، لو أنه خَرَجَ إليك؛ تَكُونُ هنالك مُشْكِلَةٌ–مَثَلًا- بينَه وبينَ أهلِه، لو أنه رَاعَاكَ فَخَرَجَ؛ لَرُبَّمَا طُلِّقَتْ، لَرُبَّمَا وَقَعَ خَلَلٌ عظيمٌ.

فإذا قيل لك: ((اِرْجِعْ))؛ فَارْجِعْ كَمَا أَمَرَ بذلك الرسولُ-صلى الله عليه وعلى آله وسلم-.

وتَسْتَأْذِنُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ.

لا تَزِدْ على هذا العددِ الذي ذَكَرَهُ الرسولُ-صلى الله عليه وسلم-.

إنْ أُذِنَ لك فَذَلكَ، وإلا فَارْجِعْ كَمَا أَمَرَكَ نَبِيُّكَ-صلى الله عليه وسلم-.

فهذه سُنَّةٌ مهجورة.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  احذر ثم احذر هذه البدع الكبيرة!!
  لماذا لا تتوب الآن؟!
  الإسلام دين الحياء ومحاربة الفواحش
  المعنى الصحيح للآية: {وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ}
  الْمَعْنَى الصَّحِيحُ لِـ((لَا إِلَهَ إِلَّا اللهُ))
  حقيقة العلاج بالقرآن
  يوم عاشوراء بين الرافضةِ والنواصب وأهل السُّنة
  قُل خيرًا تغنم واسكت عن شرٍّ تسلم
  أَحْيَاكَ اللهُ كَما أحْيَيْتَنِي
  عدد ركعات صلاة التراويح ــ ومتى ينصرف المأموم ــــ وهل تمنع المرأة من صلاة التراويح في المسجد؟
  عدة الشهور عند الله وعبث الجاهليين بالتقويم
  الناس في حيرة يتلددون
  إعلامُ الأمة بحُرمةِ دماءِ المُستأمَنين
  الصراع بين الحق والباطل
  هل هناك فرقة يُقال لها الرسلانية أو الجامية أو السلفية المدخلية؟
  • شارك