تفريغ مقطع : ‫كونوا كما أرادكم الله

عِبَادَ اللهِ ... إِنَّ القُلوبَ ضَعِيفَة, وَالشُّبُهَاتِ خَطَّافَة, فَتَمَسَّكُوا بكِتَابِ رَبِّكُم وَسُنَّةِ نَبِيِّكُم, وَدَع عَنكُم بُنَيَّاتِ الطَّريق, وَخُذُوا بِالجَادَّةِ وَالمَهيَعِ (الطَرِيق البَيِّن) الأَحمَد, وَكُونُوا عَلَى مَا تَرَكَكُم عَلَيهِ رَسُولُ اللهِ فَإِنَّهُ قَد تَرَكَكُم علَى الجَادَّةِ المُستَقِيمَةِ المُنِيرَةِ, لَيلُهَا كَنَهَارِهَا لَا يَزِيغُ عَنهَا إِلَّا هَالِك.
دَعُوكُم مِن أَهلِ الشِّركِ وَالكُفر...
دَعُوكُم مِن أَهلِ الأَهوَاءِ وَالبِدَعِ...
دَعُوكُم مِن أَهلِ الطُّغيَانِ وَالعِصيَانِ
...
وَخُذُوا بَنَصِيحَةِ رَسُولِ اللهِ لِعَبدِ اللهِ بنِ عَمرو -رَضِيَ اللهُ عَنهُمَا- قَالَ: ((الْزَمْ بَيْتَكَ, وَامْسِكْ عَلَيْكَ لِسَانَكَ, وَخُذْ مَا تَعْرِفُ, وَدَعْ مَا تُنْكِرُ, وَعَلَيْكَ بِخَاصَّةِ نَفْسِكَ, وَدَعْ عَنْكَ أَمْرَ عَامَّتِهِم)).
كَانَ الوَاحِدُ مِن سَلِفِكُم إِذَا أَحرَمَ كَأَنَّهُ حَيَّةٌ صَمَّاءٌ, لَا يَتَكَلَّمُ بِكَلِمَةٍ سِوَى ذِكرِ اللهِ -جَلَّ وَعَلَا- حَتَّى يُحِل.
لَا تُضَيِّعُوا أَعمَارَكُم... لَا تُضَيِّعُوا رَأسَ مَالِكُم, فَإنَّ كُلَّ ثَانِيَةٍ تَمُر لَا عِوَضَ لَهَا وَلَا بَدَل, وَسَتَأتِي يَومَ القِيَامَةِ وَقَد مَرَّ مَا مَرَّ فِي اللَّغوِ الذِي لَا لَكَ وَلَا عَلَيك, كَمِثَلِ الذِي يَمُر فِي الطَّرِيقِ فَيَرَى دُرَّةً وَبَعرَةً, فَيَنحَنِي لِيَلتَقِطَ البَعرَةَ تَارِكًا الدُّرَّة!!
لَا لَكَ وَلَا عَلَيك, لَيسَ هَذَا مِن شَأنِ المُسلِمِ الحَقِّ, وَلَا المُؤمِنِ الصَّادِقِ, وَإِنَّمَا هُوَ حَرِيصٌ عَلَى ثَوَانِيهِ لَا عَلَى دَقَائِقِهِ... لَا عَلَى أَيَّامِهِ وَلَيَالِيهِ.
عَاهِدُوا رَبَّكُم أَنْ تُقلِعُوا عَن ذُنُوبِكُم وَمَعَاصِيكُم, كُونُوا كَمَا أَرَادَكُم الله, لَا تَكُونُوا مُزيَّفِينَ عَلَى الإِنسَان, فَإِنَّ الإِنسَانَ الحَقّ خُلِقَ لِيَكُونَ عَابِدًا لِرَبِّهِ...
فَمَهمَا خَرَجَ عَن هَذَا الخَط فَهُوَ مُزَيَّفٌ عَن الإِنسَانِ الحَقّ...
لَا تَكُونُوا مُزَيَّفِينَ عِبَادَ الله, وَكُونُوا مُسلِمِينَ حَقًّا, مُؤمِنِينَ صِدقًا, وَأَقبِلُوا حَرِيصِينَ عَلَى مَا يَنفَعُكُم.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  الدفاع عن شيخ الإسلام ابن تيمية في مسألة التكفير بلا مُوجِب
  رسالة إلى الشيعة الروافض هؤلاء هم الصحابة فاعرفوا لهم حقهم
  المُحَاضَرَةُ السادسة: بيان أقسام المعلوم
  مَاذَا يَنْوِي الْإِنْسَانُ إِذَا أَرَادَ الزَّوَاجَ؟
  حال المؤمن عند الأمر وعند الإخبار
  هَلْ رَأَى النَّبِيُّ ﷺ رَبَّهُ
  الحرب على مصر حرب عقائدية فهل تخاض بالطعن في ثوابت الدين
  العلماء منارات الهداية للناس
  إن زوج المرأة منها لَبِمكان
  ((1))...((هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ))
  خوارجُ العصرِ وهدمُ المساجدِ
  كيفَ نُؤمِنُ بالقَضاءِ والقَدرِ إيمانًا صَحِيحًا؟
  نعمة الزواج
  الحكمة من اختصاص الله للأشهر الحُرُم بالحُرمة
  ألا تشعر بأنك تُعاقب بالنظر إلى الحرام
  • شارك