تفريغ مقطع : تنوع العبادات في ليالي رمضان

نبيُّكم -صلَّى اللهُ عليه وعلى آله وسلَّم -وهو مَنْ هو- بِلا ذَنْبٍ -صلَّى الله عليه وعلى آله وسلَّم-، إذا دَخَلَ العَشْرُ -صَلَّى اللهُ عليه وعلى آلِهِ وسلَّم- أَحيَا ليلَهُ كلَّهُ؛ فَلَم يَطْعَم له جَفْنٌ بِغُمْضٍ وإنَّما يُحيي الليلَ كلَّهُ؛ لا ينام -صلَّى اللهُ عليه وعلى آلهِ وسلم-، يخلطُ العشرينَ بيقظةٍ وَمَنَام ،فإذا دَخَلَ العَشْرُ ظَلَّ للهِ ربِّ العالمين مُتَعبِّدًا ،فيُحيي الليلَ لا بصلاةٍ فقط؛ لأنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وعلى آله وسلَّم- كما تقولُ عائشة -وهو في مُسلمٍ عليه الرحمة-: «ما أحيا ليلَهُ كلَّهُ إلى الصباحِ مرّةً قطُّ» في معنى ما قالت -رضوان اللهِ عليها-. وإذن هنالك من ألوانِ العباداتِ المَنْسيَّات والطَّاعاتِ المهجورات مَا لا يلتفتُ إليه إلَّا مَنْ وفَّقَهُ ربُّ الأرضِ والسماوات.  تدري لو أنَّك جلستَ بينَ يدي سَيِّدِك مُتوضًأ مُتعطِّرًا مُتطيِّبًا فقد كان من هَدْيِهِم أنَّهم يغتسلونَ في العَشْرِ الأواخرِ بين العِشاءين بينَ المغرب والعشاء-، يغتسلونَ يتطيَّبون يتزيَّنون قادِمين على العيدِ هؤلاء؟ بَل هو أرفعُ وأَجَلُّ مِن العيد، إنَّهُ موسمُ العطيَّةِ التي تُحَدُّ، ومَوسمُ الاستغفارِ الذي لا يُرَدُّ، إنَّهُ موسمُ العطاءِ بالفَيْضِ مِن ذِي الجَلَالِ

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  وضعُ اليدين عند السجود قبل الرُّكبتين هو قولُ أصحابِ الحديث
  تحذيرٌ هَامٌّ للنِّسَاءِ اللاتِي تُرْضِعْنَ أَطْفَالًا غَيْرَ أَطْفَالِهِنَّ
  أَكثَرُ النَّاس يُنازِع مِن أَجلِ التَّحسِينَيات!!
  التفارب بين السنة والشيعة!!
  مقطع تاريخي : حول تعامل الإعلام مع أحداث البطرسية
  الحلقة الثالثة: أسباب انتشار الإلحاد في العصر الحديث
  أيسجد القلب؟!
  قصة تبلغيى تكفيرى مع الرسلان !
  صفحات من حرب العاشر من رمضان
  الشيعة يرمون أم المؤمنين عائشة بالفاحشة!!
  احذر أهل زمانك
  وصايا للأبناء
  مَن الذي يمنع أهل السُّنة من اعتلاء المنابر وفي الوقت ذاته يترك المجال لكل صاحب فكر منحرف؟!
  جملة من أعمال واعتقادات فاسدة تدمر عقيدة المسلم
  الظالم والمظلوم
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان