تفريغ مقطع : قست القلوب ... لا بل قد ماتت القلوب إلا ما رحم ربك!!

إِنَّ هَذِهِ الأَيَّامَ الَّتِي نَعِيشُ؛ لَا نَقُولُ صَدَأَتْ بِسَبَبِ أَحْدَاثِهَا القُلُوب؛ وَإِنَّمَا مَاتَتَ بِسَبَبِ أَحْدَاثِهَا القُلُوب, وَمَا صَارَ أَحَدٌ -إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ- يَتَكَلَّمُ فِيمَا يَنْفَعُ؛ وَإِنَّمَا هُوَ التَّحْلِيلُ السِّيَاسِيُّ الفَاشِلُ!!

وَإِنَّمَا هُوَ التَّوَقُّعُ بِالظَّنِّ الكَاذِبِ!!

وَإِنَّمَا هُوَ بَثُّ الفِتْنَةِ بَيْنَ المُسْلِمِينَ!!

وَإِنَّمَا هُوَ إِثَارَةُ المِحْنَةِ بَيْنَ المُؤمِنِينَ؛ بِتَحْزِيبِ النَّاسِ وَتَكْتِيلِهِم؛ لِشَرْذَمَةِ الأُمَّةِ وَصَرْفِهَا عَنِ الصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ!!

قَسَتْ القُلُوب... لَا؛ بَلْ قَدْ مَاتَتْ القُلُوب -إِلَّا مَا رَحِمَ رَبُّك-!!

نَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ يُحْيِيَ قُلُوبَنَا بِذِكْرِهِ, وَأَنْ يُحْيِيَنَا مُؤْمِنِينَ, وَأَنْ يَتَوَفَّنَا مُؤْمِنِين, وَأَنْ يُلْحِقَنَا بِالصَّالحِينَ.

وَهَذَا مُوْسِمٌ عَظِيمٌ قَدْ آنَ أَوَانُهُ وَأَشْرَفَ زَمَانُهُ؛ فَلَا تُضَيِّعُوهُ, فَإِنَّ فِيهِ اعْتِكَافًا؛ وَهِيَ إِشَارَةٌ إِلَى خَلْوَةٍ بِاللَّهِ -جَلَّ وَعَلَا- مِنْ كُلِّ مُوَاضَعَاتِ الحَيَاة؛ لِلانْسِلَاخِ مِنْ وَاقِعٍ مُؤْلِمٍ مُتَرَدٍّ نَجِسٍ, لِيَكُونَ المَرْءُ عَلَى عَتَبَةِ الطُّهْرِ الطَّهُورِ؛ لِيَرْجِعَ إِلَى رَبِّهِ قَلْبُهُ, وَلِتُقْبِلَ عَلَى إِلَاهِهَا رُوحُهُ, وَلِيَتَطَهَّرَ ظَاهِرًا وَبَاطِنًا مِمَّا عَلِقَ بِهِ مِنْ أَدْرَانِ مَا مَرَّ مِنْ شُهُورٍ كُلُّهَا يَدْعُو إِلَى النَّجَاسَةِ وَيُبْعِدُ عَنِ الطُّهُورِ.

فَعَلَى الإِنْسَانِ أَلَّا يُضَيِّعَ زَمَانَه, لِأَنَّ وَقْتَ الفِتْنَة جَعَلَ لَنَا فِيهِ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- مَشْرَعَ العِبَادَة؛ فَقَالَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ-:

((عِبَادَةٌ فِي الهَرْجِ وَالهَرْجُ: القَتْلُ أَوْ هُوَ اضْطِرَابُ الأَحْوَالِ وَوُقُوعُ الفِتَنِ وَالقَتْلُ نَتِيجَةٌ عَنْ ذَلِكَ- كَهِجْرَةٍ إِلَيَّ -صَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ-)).

فَأَقْبِلْ عَلَى كِتَابِ رَبِّكَ, وَأَشْبِع رُوحَكَ بِتِلَاوَتِهِ, وَأَقْبِلْ عَلَى ذِكْرِ مَوْلَاكَ, وَرَطِّبْ لِسَانَكَ بِهِ؛ عَسَى اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ أَنْ يَأْخُذَ بِأَيْدِيَنَا, وَأَنْ يُقِيمَنَا مِنْ كَبْوَتِنَا, وَأَنْ يُقِيمَ أَقْدَامَنَا عَلَى الصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  طَعْنُ شَيْخِ الْحَدَّادِيَّةِ هِشَامٌ البِيَلِيّ فِي الْجَيْشِ الْمِصْرِيِّ
  الشيخ رسلان يقدم نصائح للصائمين
  حصار المشركين للرسول صلى الله عليه وسلم وأتباعه
  ((6)) هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ...
  كَشْفُ عَقِيدَةِ مَنْ يَسْتَهْدِفُونَ الجَيْشَ وَالشُّرْطَةَ وَالأَقْبَاطَ وَالكَنَائِسَ
  أكثر الناس يكرهون الحق ويكرهون سماعه ويكرهون من جاء به!!
  لم يحدث قط أن عم العري والتبرج ديار المسلمين كما هو في هذا العصر
  انتبه... ربما يُختَم لك بالكُفر فتموت على غير ملة الإسلام!!
  أمور هامة تتعلق بذبح الأضحية
  أنواع الحج
  احذر الذنوب ونظف طريقك من الدخـلاء المدسوسين
  من الذي يفجر المساجد...؟! خوارج العصر
  اللهم إنَّكَ تعلمُ أنِّي أُحِبُّ أنْ أَدُلَّ عَليك
  جملة من البدع والمحدثات تقع في شهر رجب
  أويسرك أن تكون امرأتك في ليل بناؤك مادة الأحلام عند الشباب بليل حتى يستوجبون الغسل ؟!
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان