تفريغ مقطع : قست القلوب ... لا بل قد ماتت القلوب إلا ما رحم ربك!!

إِنَّ هَذِهِ الأَيَّامَ الَّتِي نَعِيشُ؛ لَا نَقُولُ صَدَأَتْ بِسَبَبِ أَحْدَاثِهَا القُلُوب؛ وَإِنَّمَا مَاتَتَ بِسَبَبِ أَحْدَاثِهَا القُلُوب, وَمَا صَارَ أَحَدٌ -إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ- يَتَكَلَّمُ فِيمَا يَنْفَعُ؛ وَإِنَّمَا هُوَ التَّحْلِيلُ السِّيَاسِيُّ الفَاشِلُ!!

وَإِنَّمَا هُوَ التَّوَقُّعُ بِالظَّنِّ الكَاذِبِ!!

وَإِنَّمَا هُوَ بَثُّ الفِتْنَةِ بَيْنَ المُسْلِمِينَ!!

وَإِنَّمَا هُوَ إِثَارَةُ المِحْنَةِ بَيْنَ المُؤمِنِينَ؛ بِتَحْزِيبِ النَّاسِ وَتَكْتِيلِهِم؛ لِشَرْذَمَةِ الأُمَّةِ وَصَرْفِهَا عَنِ الصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ!!

قَسَتْ القُلُوب... لَا؛ بَلْ قَدْ مَاتَتْ القُلُوب -إِلَّا مَا رَحِمَ رَبُّك-!!

نَسْأَلُ اللَّهَ أَنْ يُحْيِيَ قُلُوبَنَا بِذِكْرِهِ, وَأَنْ يُحْيِيَنَا مُؤْمِنِينَ, وَأَنْ يَتَوَفَّنَا مُؤْمِنِين, وَأَنْ يُلْحِقَنَا بِالصَّالحِينَ.

وَهَذَا مُوْسِمٌ عَظِيمٌ قَدْ آنَ أَوَانُهُ وَأَشْرَفَ زَمَانُهُ؛ فَلَا تُضَيِّعُوهُ, فَإِنَّ فِيهِ اعْتِكَافًا؛ وَهِيَ إِشَارَةٌ إِلَى خَلْوَةٍ بِاللَّهِ -جَلَّ وَعَلَا- مِنْ كُلِّ مُوَاضَعَاتِ الحَيَاة؛ لِلانْسِلَاخِ مِنْ وَاقِعٍ مُؤْلِمٍ مُتَرَدٍّ نَجِسٍ, لِيَكُونَ المَرْءُ عَلَى عَتَبَةِ الطُّهْرِ الطَّهُورِ؛ لِيَرْجِعَ إِلَى رَبِّهِ قَلْبُهُ, وَلِتُقْبِلَ عَلَى إِلَاهِهَا رُوحُهُ, وَلِيَتَطَهَّرَ ظَاهِرًا وَبَاطِنًا مِمَّا عَلِقَ بِهِ مِنْ أَدْرَانِ مَا مَرَّ مِنْ شُهُورٍ كُلُّهَا يَدْعُو إِلَى النَّجَاسَةِ وَيُبْعِدُ عَنِ الطُّهُورِ.

فَعَلَى الإِنْسَانِ أَلَّا يُضَيِّعَ زَمَانَه, لِأَنَّ وَقْتَ الفِتْنَة جَعَلَ لَنَا فِيهِ النَّبِيُّ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- مَشْرَعَ العِبَادَة؛ فَقَالَ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ-:

((عِبَادَةٌ فِي الهَرْجِ وَالهَرْجُ: القَتْلُ أَوْ هُوَ اضْطِرَابُ الأَحْوَالِ وَوُقُوعُ الفِتَنِ وَالقَتْلُ نَتِيجَةٌ عَنْ ذَلِكَ- كَهِجْرَةٍ إِلَيَّ -صَلَّى اللَّهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيْهِ-)).

فَأَقْبِلْ عَلَى كِتَابِ رَبِّكَ, وَأَشْبِع رُوحَكَ بِتِلَاوَتِهِ, وَأَقْبِلْ عَلَى ذِكْرِ مَوْلَاكَ, وَرَطِّبْ لِسَانَكَ بِهِ؛ عَسَى اللَّهُ رَبُّ العَالَمِينَ أَنْ يَأْخُذَ بِأَيْدِيَنَا, وَأَنْ يُقِيمَنَا مِنْ كَبْوَتِنَا, وَأَنْ يُقِيمَ أَقْدَامَنَا عَلَى الصِّرَاطِ المُسْتَقِيمِ.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  أفق يا رجل لا تكونن وليًّا لله في العلن عدوًا لله في السر
  الصراخ في الصلاة بدعة !!
  من حقوق الحاكم: توقيره وعدم سَبِّهِ وإهانتهِ
  هل كان النبي إخوانيًا؟ أم كان قطبيًا؟! عليك بالأمر بالأول
  دفع البهتان حول عبارة (فيواطئ الهوى الهوى)
  هذا منهج أهل السنة فى مجالسة المبتدعة فانتبه!!
  بعض تخاريف خوارج العصر
  مختصر شروط ونواقض لا إله إلا الله
  شَيْخُ الْحَدَّادِيَّةِ هِشَامٌ البِيَلِيّ يُكَفِّرُ الْأُمَّةَ، وَيَدَّعِي أَنَّ الْأُمَّةَ ارْتَدَّتْ إِلَى دِينِ أَبِي جَهْلٍ
  لماذا أنت هكذا كالجبار في الأرض؟
  انتبه...أفِق من غفوتِك!! لا تَشغَل نفسَكَ بغَيرِكَ
  جرائم الصليبيين والشيوعيين ضد المسلمين
  العلامة رسلان: خطورة تكفير المسلمين بلا مُوجِب
  مَاذَا يَنْوِي الْإِنْسَانُ إِذَا أَرَادَ الزَّوَاجَ؟
  إلى أهل ليبيا الحبيبة ..
  • شارك