تفريغ مقطع : تنبيهٌ هامٌّ في حقِّ الرسول ﷺ

 ((تنبيهٌ هامٌّ في حقِّ الرسول ﷺ)).

وتأمَّل في قولِ الراوي: ((وأشارَ بإصبعيه الوسطى والتي تلي الإبهامَ))؛ لأنَّ التي تلي الإبهامَ تُعرفُ بالسبَّابةِ، وإنما قيلَ لها السبَّابة؛ لأن الرجُلَ إذا سَبَّ أشار بها، فقيل لها السبَّابة،فكانَ مِن الأدبِ ألَّا يجعلَ إصبعَ النبيِّ ﷺ موصوفةً بذلك، فقال: ((وأشارَ بإصبعيْه الوسْطَي والتي تلي الإبهام)) وهي عندنا السبَّابة-، ولكنَّهُ لم يقُل عن إصبعِ النبيِّ ﷺ السبَّابة، وبعضُ أهلِ العلمِ مِن الكبارِ من السالفينَ مِن أئمتِنَا يقول السبَّاحة، وأشارَ بالسبَّاحة؛ لأنَّ النبي ﷺ كان إذا خَطَبَ أشارَ بالسبَّاحةِ إلى السماءِ، هي عندَنَا السبَّابة، وعند النبيِّ ﷺ التي تلي الإبهام أو السَّبَّاحَة ﷺ، وهذا مِن الأدب.

على الإنسانِ أنْ يتأدبَ مع رسولِ اللهِ ﷺ، وأنْ يتأدبَ مع اللهِ، فإنَّ إبراهيمَ عليه السلام- لمَّا ذكرَ ما ذكرَ ما يُؤتيه اللهُ تعالى إيَّاهُ مِن الخير إذا ما احتاج إليه، لمَّا ذكرَ المرضَ لم يَنْسُبْهُ إلى اللهِ، وإنما قال: {وَإِذَا مَرِضْتُولم يقُل: وإذا أمْرَضَنِي، وإنما قال: {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ} [الشعراء: 80].

فيتأدبُ الإنسانُ مع ربِّهِ، ويتأدبُ مع نبيِّهِ ﷺ، ويتأدبُ مع القرآنِ، ويتأدبُ مع السُّنةِ، مَن استهزأَ بالسُّنةِ عامدًا متعمدًا خرجَ مِن المِلَّةِ، فلا يستهزئُ بالسُّنةِ وإنما يحترمُهَا، واحترامُهَا احترامٌ لمَن جاءَ بها ﷺ، والاستهزاءُ بالنبيِّ ﷺ كُفرٌ كما هو معلوم، وكذلك الاستهزاءُ بالدينِ والاستهزاءُ بالقرآنِ الكريمِ، فكيف بالاستهزاءِ بربِّ العالمين.

نسألُ اللهَ تبارك وتعالى- أنْ يرزقَنَا الأدبَ وحُسْنَهُ، وأنْ يجعلَنَا مِمَّن يستمعونَ القولَ فيَتَّبِعُون أحسنَهُ، وأنْ يُحسِنَ خِتَامَنَا أجمعين.

وَصَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ عَلَى نَبِيِّنَا مُحَمَّدٍ وَعَلَى آلِهِ وَأَصحَابِهِ أَجمَعِينَ.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  من هو الخارجي
  الفتن العامة
  حقق عقيدتك أوَّلًا حتى تعرف ربك وتعرف دينك وتعرف عقيدتك
  المُبتدعُ أَشَدُّ خَطَرًا
  الإخْوَانُ قَادِمُون التكفيريونَ رَاجِعُون
  أمر هام لكل من أراد أن يضحي
  تنوع العبادات في ليالي رمضان
  مراحـل تكوين الشباب في الجَمَاعَات المنحرفة من الحضانة إلى الإجـرام والخيانة!!
  بدعة خروج النساء للمقابر أول رجب أو أول خميس منه
  أفق يا رجل لا تكونن وليًّا لله في العلن عدوًا لله في السر
  قتل وإبادة أهل السنة فى كتب الشيعة الروافض
  مَن لم يحْكمْه الدينُ؛ لم يكُن له حاكمٌ سِوَى هواه وشيطانِهِ
  الواحدُ منكم يحمل المكتبة الشاملة في يده، فماذا تعلمتم؟!! ، وبماذا عمِلتُم مما عَلِمتُم؟!!
  اصمتوا رحمكم الله... ألا تبصرون؟!
  أَهَمُّ شَيْءٍ في الحياةِ: هو دِينُ الله
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان