تفريغ مقطع : تَعَلَّمْ كَيْفَ تَتَوَضَّأُ وَكَيْفَ تَغْتَسِلُ وَكَيْفَ تَتَيَمَّمُ

((تَعَلَّمْ كَيْفَ تَتَوَضَّأُ وَكَيْفَ تَغْتَسِلُ وَكَيْفَ تَتَيَمَّمُ))*

الْوُضُوءُ: طَهَارَةٌ وَاجِبَةٌ مِنَ الْحَدَثِ الْأَصْغَرِ، كَالْبَوْلِ، وَالْغَائِطِ، وَالرِّيحِ، وَالنَّوْمِ الْعَمِيقِ، وَأَكْلِ لَحْمِ الْإِبِلِ.

كَيْفِيَّةُ الْوُضُوءِ:

*أَنْ يَنْوِيَ الْوُضُوءَ بِقَلْبِهِ بِدُونِ نُطْقٍ بِالنِّيَّةِ؛ لِأَنَّ النَّبِيَّ ﷺ لَمْ يَنْطِقْ بِالنِّيَّةِ فِي وُضُوئِهِ وَلَا صَلَاتِهِ، وَلَا شَيْءٍ مِنْ عِبَادَاتِهِ، وَلِأَنَّ اللهَ يَعْلَمُ مَا فِي الْقَلْبِ، فَلَا حَاجَةَ أَنْ يُخْبِرَ عَمَّا فِيهِ.

*ثُمَّ يُسَمِّي فَيَقُولُ: ((بِسْمِ اللهِ)).

*ثُمَّ يَغْسِلُ كَفَّيْهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ.

*ثُمَّ يَتَمَضْمَضُ وَيَسْتَنْشِقُ بِالْمَاءِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ.

*ثُمَّ يَغْسِلُ وَجْهَهُ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنَ الْأُذُنِ إِلَى الْأُذُنِ عَرْضًا، وَمِنْ مَنَابِتِ شَعْرِ الرَّأْسِ إِلَى أَسْفَلِ اللِّحْيَةِ طُولًا.

*ثُمَّ يَغْسِلُ يَدَيْهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ رُؤُوسِ الْأَصَابِعِ إِلَى الْمِرْفَقَيْنِ، يَبْدَأُ بِالْيُمْنَى ثُمَّ الْيُسْرَى.

*ثُمَّ يَمْسَحُ رَأْسَهُ مَرَّةً وَاحِدَةً، يَبُلُّ يَدَيْهِ ثُمَّ يُمِرُّهُمَا مِنْ مُقَدَّمِ رَأْسِهِ إِلَى مُؤَخَّرِهِ، ثُمَّ يَعُودُ إِلَى مُقَدَّمِهِ.

*ثُمَّ يَمْسَحُ أُذُنَيْهِ مَرَّةً وَاحِدَةً، يُدْخِلُ سَبَّابَتَيْهِ فِي صِمَاخِهِمَا** وَيَمْسَحُ بِإِبْهَامَيْهِ ظَاهِرَهُمَا.

*ثُمَّ يَغْسِلُ رِجْلَيْهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ مِنْ رُؤُوسِ الْأَصَابِعِ إِلَى الْكَعْبَيْنِ، يَبْدَأُ بِالْيُمْنَى ثُمَّ الْيُسْرَى.

فَهَذِهِ كَيْفِيَّةُ الْوُضُوءِ.

وَأَمَّا الْغُسْلُ:

فَالْغُسْلُ: طَهَارَةٌ وَاجِبَةٌ مِنَ الْحَدَثِ الْأَكْبَرِ كَالْجَنَابَةِ وَالْحَيْضِ.

كَيْفِيَّةُ الْغُسْلِ:

*أَنْ يَنْوِيَ الْغُسْلَ بِقَلْبِهِ، بِدُونِ نُطْقٍ بِالنِّيَّةِ.

*ثُمَّ يُسَمِّي فَيَقُولُ: ((بِسْمِ اللهِ)).

*ثُمَّ يَتَوَضَّأُ وُضُوءً كَامِلًا.

*ثُمَّ يُحْثِي الْمَاءَ عَلَى رَأْسِهِ، فَإِذَا أَرْوَاهُ، أَفَاضَ عَلَيْهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ.

*ثُمَّ يَغْسِلُ سَائِرَ بَدَنِهِ.

هَذِهِ كَيْفِيَّةُ الْغُسْلِ.

وَأَمَّا التَّيَمُّمِ:

فَالتَّيَمُّمُ: طَهَارَةٌ وَاجِبَةٌ بِالتُّرَابِ بَدَلًا عَنِ الْوُضُوءِ وَالْغُسْلِ لِمَنْ لَمْ يَجِدْ الْمَاءَ أَوْ تَضَرَّرَ بِاسْتِعْمَالِهِ.

كَيْفِيَّةُ التَّيَمُّمِ:

*أَنْ يَنْوِيَ عَمَّا يَتَيَمَّمُ عَنْهُ مِنْ وُضُوءٍ أَوْ غُسْلٍ.

*ثُمَّ يَضْرِبُ الْأَرْضَ أَوْ مَا يَتَّصِلُ بِهَا مِنَ الْجُدْرَانِ، وَيَمْسَحُ وَجْهَهُ وَكَفَّيْهِ.

__________________

*مِنْ مُحَاضَرَةٍ فِيهَا: تَعْلِيقٌ عَلَى ((رِسَالَةٍ فِي الْوُضُوءِ وَالْغُسْلِ وَالصَّلَاةِ)) لِلْعَلَّامَةِ الْعُثَيْمِينَ -رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى-، وَالَّتِي بَيَّنَ فِيهَا مَا جَاءَ فِي الْوُضُوءِ وَالْغُسْلِ وَالصَّلَاةِ وَفْقَ مَا وَرَدَ فِي نُصُوصِ الْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ.

**صِمَاخُ الْأُذُنِ: قَنَاةُ الْأُذُنِ الْخَارِجِيَّةُ الَّتِي تَنْتَهِي عِنْدَ الطَّبْلَةِ، وَهِيَ مَدْخَلُ الصَّوْتِ.

 

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  ألا تخشى سوء الخاتمة
  إلى أهل ليبيا الحبيبة ..
  تطور فكر الخوارج في العصر الحديث
  الناس في حيرة يتلددون
  نصيحة للشباب عشية العام الدراسي
  لا يُلقي السلام على الناس إعتقادًا منه أنهم لن يردوا عليه!!
  قَاعِدَةٌ عَظِيمَةٌ وَضَعَهَا عُمَرُ بْنُ عَبْدِ الْعَزِيزِ عِنْدَ مَوْتِ وَلَدِهِ عَبْدِ الْمَلِكِ
  هو الرحمن الرحيم ((7))
  رسالةُ حَسَن البنَّا للإخوان المسلمين اليوم
  أنت مسلم ودينك الإسلام ولست إرهابي ولا دينك الإرهاب
  مَن الذي يفعل ذلك سِوَى المسلمين؟!
  أفق يا رجل لا تكونن وليًّا لله في العلن عدوًا لله في السر
  من خرافات شيخ الحدادية
  مختصر أحكام الأضحيَّة
  الزنا والنظر للمحرمات دين سيرد من عرضك
  • شارك