تفريغ مقطع : أمر هام لكل من أراد أن يضحي

فِي هَذهِ العَشر أَمرٌ لمَن أرَادَ أَن يُضحِّي؛ أَمَرَ بهِ الرَّسُول -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- وَثَبتَ صَحِيحًا صَريحًا عَنهُ -صَلَّى اللهُ وَسَلَّمَ وَبَارَكَ عَلَيهِ-.

إِذَا أَرَادَ أَحَدٌ أنْ يُضَحِّيَ وَدَخَلَ شَهْرُ ذي الحِجَّةِ -إمَّا برؤيةِ هِلَالِهِ أوْ كمَالِ ذِي القعْدَةِ ثلاثينَ يومًا-؛ فإنهُ يَحْرُمُ عَليهِ أنْ يأخذَ شيئًا مِن شَعْرِهِ أو أظفارِهِ أو جِلْدِهِ حتى يَذْبَحَ أُضْحِيَّتَهُ؛ لحديثِ أُمِّ سَلَمَة -رضِيَ اللهُ عنهَا- أنَّ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: ((إِذَا رَأيتُم هِلَالَ ذِي الحِجَّة -وَفِي لَفظٍ: إذَا دَخَلَت العَشْرُ-، وأرادَ أحدُكُم أنْ يُضَحِّىَ فَليُمْسِك عَنْ شَعرِهِ وأظفارِهِ)) رَوَاهُ أَحمَدُ وَمُسلِمٌ.

وَفِي لفظٍ: ((فَلَا يَأْخُذُ مِن شَعرِهِ وأظفارِهِ شيئًا حتَّى يُضَحِّيَ.((

وَفِي لفظٍ: ((فَلَا يَمَسُّ مِن شَعرِهِ ولَا بَشَرِهِ شيئًا.((

وإذا نَوَى الأُضحِيَّةَ أثناءَ؛ العَشْرِ أَمْسَكَ عَن ذَلِك مِن حين نِيَّتِهِ؛ ولا إِثْمَ عَلَيهِ فيمَا أَخَذَهُ قبلَ النيَّةِ.

لَم يَكُن قَبلَ العَشرِ نَاوِيًا أَنْ يُضَحِّيَ، ثُمَّ طَرأَ عَليهِ ذَلِكَ فِي أَثنَاءِ العَشرِ, وَكَانَ قَد أَخَذَ مِن شَعرِهِ أَوْ أَظفَارِهِ أَوْ بَشَرِهِ شَيئًا وَقَد دَخَلَت العَشرُ, وَلَكِنَّهُ لَم يَكُن قَد نَوَى أَنْ يُضَحِّيَ، ثُمَّ أَنشَأَ النِّيَّة فَلَا بَأسَ عَلَيهِ فِيمَا مَضَى وَلَا شَيءَ عَلَيهِ.

الحِكمَةُ في هَذا النَّهي: أنَّ المُضَحِّي لَمَّا شَارَكَ الحَاجُّ في بعضِ أعمَالِ النُّسُكِ؛ وَهُوَ التَّقَرُّبُ إِلَى اللهِ -تَبَارَكَ وَتَعَالَى- بِذَبْحِ القُربانِ, شَارَكَهُ في بعضِ خصَائصِ الإِحرامِ مِن الإمسَاكِ عَن الشَّعرِ ونحوِهِ.

وَهَذا الحُكمُ خاصٌّ بِمَن يُضَحِّي، وَأَمَّا مَن يُضَحَّى عَنه فَلَا يَتعلقُ بِهِ ذَلِكَ الحُكْمُ بهِ؛ لأنَّ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- قَالَ: ((وأرادَ أحدُكُم أنْ يُضَحِّيَ))، ولَم يَقُل: أو يُضَحَّى عَنْهُ؛ وَلأنَّ النبيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ- كَان يُضَحِّي عَن أهلِ بيتِهِ، ولَم يُنْقَل عَنهُ أنَّهُ أَمَرَهُم بالإِمسَاكِ عَن ذلِك.

وَعَلَى هَذا فَيجوزُ لِأهلِ المُضَحِّي أَنْ يَأخُذوا فِي أيامِ العَشْرِ مِن الشَّعرِ والظُّفُرِ والبَشَرَةِ، وإذا أَخَذَ مَن يُريدُ الأُضحِيَّةَ شيئًا مِن شَعرِهِ أو ظُفُرِهِ أو بَشْرَتِهِ؛ فعَلَيهِ أنْ يتوبَ إلَى اللهِ تعَالَى وَلَا يَعود، وَلَا كَفَّارَةَ عَليهِ، وَلَا يمنعُهُ ذلِك عَن الأُضحيَّةِ كمَا يَظُنُّ بعضُ العَوام.

وَإِذَا أَخَذَ شيئًا مِن ذلِك نَاسيًا أو جَاهِلًا، أَو سَقَطَ الشَّعرُ بلا قَصْدٍ؛ فَلَا إِثْمَ عَليهِ، وإنْ احتاجَ إلَى أَخْذِهِ فَلَهُ أَخْذُهُ وَلَا شَيءَ عَليهِ؛ كَأَنْ يَنكَسِرَ ظُفُرُهُ فيؤذِيَهِ فَيَقُصَّهُ، أَوْ كَأَنْ يَنزِلَ الشَّعْرُ في عَينِه فيُزيلَهُ، أَوْ أَنْ يَحتاجَ إلى قَصِّهِ لمُدَاوَاةِ جُرْحٍ وَنحوِهِ.

وَلَكِن مَن أَرادَ أَنْ يُضَحِّيَ وَدَخَلَت العَشرُ؛ فَلَيسَ لَهُ أَنْ يَأخُذَ مِن شَعرِهِ وَلَا مِن ظُفُرِهِ وَلَا مِن جِلدِهِ شَيء علَى التَّفصِيلِ الذِي مَرَّ.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  حَذَارِ أخي أنْ يُؤتَى الإسلامُ مِن قِبَلِكَ!!
  القول على الله بلا علم سيضيعُ الأمة...اصمتوا رحمكم الله!!
  رحمك الله يا أمي
  رجب شهر حرام مُعَظَّم عند الله وذِكر أحاديث ضعيفة واردة فيه
  تفصيل القول في مسألة صيام العشر من ذي الحجة
  المَجَالِسُ بِالأَمَانَة
  شَيْخُ الْحَدَّادِيَّةِ هِشَامٌ البِيَلِيّ يَصُدُّ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَيَرْمِي الطَّائِفِينَ بِالِانْحِرَافِ الْأَخْلَاقِيِّ
  شيخ الإسلام بن تيمية المفترى عليه في القديم والحديث
  إذا دعوت للحاكم كفروك! ـــ إذا دعوت للجيش والشرطة كفروك!
  الملائكة يموتون كما يموت الإنس والجن
  شؤم المعصية.. هل تظنون أنكم أفضل من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم؟!
  حقيقة المُهرطق إسلام البحيري
  رسالة أب لابنه الصغير!
  مقطع تاريخي : حول تعامل الإعلام مع أحداث البطرسية
  أبكيكِ
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان