تفريغ مقطع : هل تعلم أن سيد قطب سب ثلاثة من الأنبياء؟ (موسى وداود وسليمان عليهم السلام)

 يَقولُ سيد قُطب في [التصويرِ الفَنيِّ صـ 162] عَن مُوسى عَليهِ السَّلام-:
((لنَأخُذ مُوسى؛ إنَّه نَموذجٌ لِلزَّعيمِ المُندفِع العَصبيِّ المِزاجِ!!))

الكَلامُ هَاهُنا عن كَلِيمِ اللهِ مُوسى!! عنْ أَحدِ الخَمسَةِ الكِبار فِي مَسِيرَةِ الرُّسُلِ المُكرَّمين مِن أُولِي العَزْم!!
فَيُتَنَاوَلُ علَى هَذا النَّحوِ؛ هُوَ نَموذجٌ لِلزَّعيمِ المُندفِعِ العَصبيِّ المِزاجِ!!
يَقُولُ: ((وَهُنَا يَتبَدَّى التَّعصُّبُ القَومِيُّ كمَا يَبدُو الانفِعَالُ العَصبيُّ))
يَقُولُ: ((وَيُنسِيهِ التَّعصُّبُ وَالاندِفَاعُ أيْ: يُنسِي مُوسَى عَليهِ السَّلام تَعصُّبَهُ واندِفَاعُه!!- الاستِغفَارَ وَالنَّدَمَ وَالخَوفَ وَالتَّرقُّبَ)).
((وَيُنسِيهِ التَّعصُّبُ وَالاندِفَاعُ استِغفَارَهُ ونَدَمَهُ وَخَوفَهُ وَتَرقُّبَهُ!!))

((وَإِنَّه الفَتَى العَصَبيُّ نَفسُهُ وَلَو أَنَّهُ قَد صَارَ رَجُلًا يَعنِي: لَا فَائدَةَ فِيهِ-!!))

وَيتَكَلَّمُ عَن عَودَةِ العَصبيِّ فِي سُرعَةٍ واندِفَاعٍ فِي الوَقتِ الذِي يَقولُ فِيهِ عَن مُوسَى -عَليهِ السَّلام-: ((وَإِنَّهُ لَنَبِيٌّ!!))
يَعنِي: يَتنَاوَلُهُ فِي حَالِ كَونِهِ مُتَلَبِّسًا بِالنُّبوَّةِ, فِي حَالِ كَونِهِ مُتَلَبِّسًا بِالرِّسَالَةِ, وَإِنَّهُ لَنَبيٌّ!!
إِذَنْ؛ نَحنُ نَتكَلَّمُ عَن نَبيّ! فَهَلْ يَلِيقُ أَنْ يُتَكَلَّمَ عَن نَبيٍّ مِن أَنبِيَاءِ اللهِ بمِثلِ هَذَا الكَلام؟!
وَيَذكُرُ نَحوًا مِمَّا وَصَفَ بِهِ مُوسَى فِي [الظِّلَالِ] أَيضًا؛ كَمَا فِي كَلامِه عَن سُورَة (القَصَص) فِي [الجُزءِ الخَامِس صـ 2682] وَمَا بَعدَهَا...
فِي كَلامٍ كَثيرٍ ذَكَرتُهُ قَبْلُ -بحَولِ اللهِ وَقُوَّتِه- فَهَل مِن الدِّينِ أَنْ يُوصَفَ مُوسَى بهَذا؟!
وَهَل مِن عَقِيدَةِ السَّلَف فِي شَيءٍ أَنْ يَسكُتَ النَّاسُ عَن هَذا؟!
هَل هَذا مِن عَقِيدَةِ السَّلَف أَنْ يَسكُتَ النَّاسُ عَن مثلِ هَذا؟!
فِي أَيِّ كِتَابٍ مِن كُتُبِ العَقِيدَةِ يُسْكَتُ عَن سَبِّ الأَنبِيَاءِ, وَعَن لَمْزِ الأَنبِيَاءِ, وَعَن تَنَاوُلِ الأَنبِيَاءِ بِمِثلِ هَذَا السُّوءِ بَلْ مَا هُوَ أَفْحَش؟!!
يَقُولُ: وَقَد أَفحَشَ فِي كَلَامِهِ عَن دَاوُدَ وَسُلَيمَان عَلَيهِمَا السَّلام- 
يَقُولُ: ((هُنَا يَستَيقِظُ (الرَّجُل) بَينَ أَقوَاس!!- الذِي يُرِيدُ أَنْ يَبْهَرَ (المَرأَة) بَينَ أَقوَاس!! يَعنِي: الذَّكَر وَالأُنثَى- بِقُوَّتِهِ وَسُلطَانِهِ, (وَسُلَيمَانُ) بَينَ قَوسَين- بَعدُ هُوَ ابنُ دَاوُدَ صَاحِبِ التِّسعِ وَالتِّسعِينَ نَعجَةً الذِي فُتِنَ فِى نَعجَةٍ وَاحِدَةٍ!!))
وَقَالَ فِي الحَاشِيَةِ:
((فِي قِصَّةِ دَاوُدَ فِي القُرآنِ إِشَارَةٌ إِلَى فِتنَتِهِ بِامرَأَةٍ مَعَ كَثرَةِ نَسَاءِهِ)) [التَّصوِيرِ الفَنِّي صـ 172] 

وَقَالَ فِي [صـ 173] : 
((كَانَت بِلقِيس (امرَأةً) بَينَ أَقواس!!- كَامِلَةً, وَأَحَسَّت بِغَرِيزَتِهَا أَنَّ إِعدَادَ المُفَاجَئَةِ لهَا يَعنِي: مِن سُلَيمَانَ عَلَيهِ السَّلام- دَلِيلٌ علَى عِنَايَةِ (الرَّجُل) بَينَ أَقوَاس!!- بِهَا؛ فَأَلقَت السِّلَاح وَأَلقَت بِنَفسِهَا إِلَى الرَّجُلِ الذِي بَهَرَهَا وَأَبدَى اهْتِمَامَهُ بِهَا!!))

هَل مِن الفِتنَةِ فِي شَيءٍ؛ أَنْ يُرَدَّ علَى هَذا الكَلَام وَأَنْ يُحَذَّرَ مِنهُ وَمِن الكِتَابِ الذِي هُوَ فِيهِ؟!
هَل مِن الفِتنَةِ فِي شَيءٍ؛ أَنْ يُقَالَ: وَيْلَك أَمْسِك لِسَانَكَ وَقَلَمَكَ عَن أَعرَاضِ الأَنبِيَاءِ؟!
تَدرِي عَن مَن تَتَكَلَّم؟!
لَو تَكَلَّمتَ بمِثلِ هَذا الكَلامِ عَن آحَادِ النَّاس؛ لَجَرَّكَ جَرًّا إِلَى سَاحَاتِ المَحَاكِمِ, وَلَأَصَابَ فِيكَ حُكمَه!! فِي آحَادِ النَّاس!!
وَالقِصَّةُ المُشَارُ إِلَيهَا فِي الحَاشِيَةِ هِيَ قِصَّةُ الخِيَانَة, الَّتِي تُنسَبُ إِلَى نَبِيِّ اللهِ دَاوُدَ كمَا فِي ((العَهدِ القَدِيمِ)), وَأنَّهُ خَانَ قَائِدَهُ فِي عِرضِهِ لمَّا اطَّلَع علَى امرَأتِهِ وَهِي تَغتَسِل!! فَلمَّا أَحَسَّت بِهِ أَلقَت شَعرَهَا علَى جَسَدِهَا فَوَارَى الشَّعرُ الجَسَدَ!! فَفُتِنَ دَاوُد!!
كَذَا يَقولُون!! وَسَاءَ مَا يَقُولُون, وَإنَّهُ لَكَذِبٌ مَحضٌ وَافتِرَاءٌ أَبلَقٌ أَصلَعٌ, لَيسَ فِيهِ هَبْوٌ مِنَ الحَقِيقَةِ وَلَا ذَرْوٌ مِنَ الصِّدقِ.
فَيَأتِي فَيَقُول: ((وَفِي القُرآنِ إِشَارَةٌ إِلَى أَنَّ فِتنَةَ دَاوُدَ كَانَت بِسَبَبِ امرَأةٍ!!))
أين؟! أَينَ فِي القُرآنِ ذَلكَ؟!
وَاللهِ إنَّ القُرآنَ لَبَرِئٌ عَن مِثلِ ذَلكَ... 
ذَلكَ فِي ((العَهدِ القَدِيمِ)), لَيسَ فِي القُرآنِ الكَريمِ!!
فِي القُرآنِ العَظِيمِ تَنزِيهٌ لِلأنبِيَاءِ وَالمُرسَلِين, اصطَفَاهُم اللهُ رَبُّ العَالمِينَ مِن البَشَرِ وَصَنَعَهُم علَى عَينِهِ وَاخْتَصَّهُم بِوَحْيِهِ وَرِسَالَتِه.
فَهَل مِنَ الفِتنَةِ التَّحذِيرُ مِن ذَلِكَ؟!
أَمْ أَنَّ الفِتنَةَ أَنْ تُحذِّرَ مِمَّن حَذَّرَ مِن ذَلك؟!

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  حقيقة العبودية... راجـع نفسك
  حُكْمُ مُصَادَقَةِ أَهْلِ البِدَعِ وَالأَهْوَاءِ عَلَى النِّتِ
  الحرب على مصر حرب عقائدية فهل تخاض بالطعن في ثوابت الدين
  إياك أن تكون ديوثا
  مِن صورِ عدمِ مُبالاةِ الأُمِّ في تربيةِ أَوْلَادِهَا
  القطبيون في المملكة العربية السعودية
  خوارجُ العصرِ وهدمُ المساجدِ
  متى يا عبد الله تستقيم علي أمر الله
  تجار المخدرات حدهـم القتل .. وكيف نتعامل مع من يتعاطى
  رسالة عاجلة إلى الكاسيات العاريات ... أما علمتِ أن زينتَكِ الحياء؟!
  من الذي يفجر المساجد...؟! خوارج العصر
  جرائم الصليبيين والشيوعيين ضد المسلمين
  إياك أن تظلم
  هل تخيلت يوما ماذا لو دخلت النار كيف تفعل وماذا تفعل وأين تذهب والنار تحيط بك من كل جانب !!
  وضعُ اليدين عند السجود قبل الرُّكبتين هو قولُ أصحابِ الحديث
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان