تفريغ مقطع : حرمة الخضوع بالقول

يقول ربُّنا تبارك وتعالى-{فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ}: فإذا كلمتُنَّ أحدًا من غيرِ المحارمِ؛ فلا تخضعن بالقول، والخضوع بالقول عندما تخضعُ به المرأةُ يأتي في ضِمنهِ اللين؛ ولذلك لم يقُل ربُّنا تبارك وتعالى- فلا تَلِنَّ بالقولِ، وإنما نهى عن الخضوعِ بالقول، بل مدح اللهُ ربُّ العالمين نبيَّه الكريم صلى الله عليه وسلم- بلينِ القولِ وباللينِ للمؤمنين: {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللَّهِ لِنتَ لَهُمْ} [آل عمران: 159]. 

وأمَرَ اللهُ ربُّ العالمين هارونَ كما أمرَ موسى الكليم أنْ يذهبا إلى فرعون وأنْ يَعِظَاه وأنْ يُذِّكراهُ وأنْ يدعواهُ إلى توحيدِ ربِّ العالمين، وأنْ يقولا له قولًا ليَّنًا.

فنهى اللهُ ربُّ العالمين عن الخضوعِ بالقولِ وفي ضِمْنهِ اللينُ فيه، ولمَّا كان النهيُ عن الخضوعِ بالقولِ مَظَنَّةَ أنْ يُظَنَّ أنَّ ذلك إنما هو داعٍ إلى الإغلاظِ في القولِ والعُنفِ مع الخشونةِ فيه؛ قال ربُّنا جلَّت قُدرتُهُ-:  {وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا}.

فأمرَ اللهُ ربُّ العالمين بعدمِ الخضوعِ بالقولِ من النساء، فعلى المرأةِ ألَّا تُرَقِّقَ صوتَها، وألَّا تَلينَ بقولِها، وألّا تخضعَ بالقولِ مع غيرِ محارمِها، فإنَّ ذلك مما نَهَى اللهُ ربُّ العالمين عنه أشرفَ النساءِ طُرًّا، وهُنَّ أزواجُ النبيِّ الكريم صلى الله عليه وسلم- و-رضيَ اللهُ عنهن-.

وأما الآن؛ فإنك تَرَى النساءَ يخضعنَ بالقولِ مع غيرِ المحارمِ ما لا يفعلن مع المحارم؛ ما لا يفعلن مع زوجٍ -مع زوجٍ له حق-، فيأتي الخضوعُ بالقول: في هاتفٍ يُهاتَفُ به مَنْ لا يَحلُّ أنْ يكونَ الكلامُ معه على هذا النَّحْوِ ولو كان استفتاءً في دينِ ربِّ العالمين، فيا لله كم سُفِحت أعراضٌ وكم انتُهكت، وكم كُشِفَت سوءاتٌ وكم عُرِيَّت؛ مِن أجلِ هذا الخضوع بالقولِ عند غيرِ المحارمِ بمخالفةِ ما أمرَ اللهُ ربُّ العالمين ألَّا يُخالفَ من امرأةٍ لا ينبغي أنْ تخضعَ بالقولِ عند غيرِ الزوجِ.

واللهُ ربُّ العالمين جعلَ هذا الدينَ دين الطُّهْرِ؛ دين الطهارة؛ دين العفافِ والعِفَّة، ينفي الفواحش، ينفي الخَبَث، فمَن تمسكَ به ظاهرًا وباطنًا؛ كان طاهرًا ظاهرًا وباطنًا، فيُطَهِّر القلبَ والروح، ويُطَهِّرُ الجسدَ يُطَهِّرَ البدن-، يُطَهِّرُ الثيابَ، يُطَهِّرُ المكانَ، والنبيُّ صلى الله عليه وعلى آله وسلم- جعلَ الطهارةَ في الأمكنةِ علامةً لهذه الأمة فارقة، فأمرَ بتنظيفِ الأفنية، وقال: ((إنَّ اليهود لا يفعلون))، فجعل ذلك لهذه الأمةِ المرحومة أمةِ مُحمدٍ صلى الله عليه وعلى آله وسلم-.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  هؤلاء يسكبون النِّفطَ على نارِ الإرهاب والتطَرُّف
  كلُّ حاكمٍ في دولة له أحكام الإمام الأعظم : يُبايع ويُسمع له ويُطاع
  تكبيرة الاحرام وصفتها __ كيفية وضع اليدين على الصدر __ النظر إلى موضع السجود
  الرد المفحم على من يقول لماذا كذا وما الحكمة من كذا
  أنواع الحج
  دفع البهتان حول عبارة (فيواطئ الهوى الهوى)
  وَاللَّهِ لَا أَزُورُ أَخِي مَا حَيِيت!!
  الاِسْتِئْذانُ الذي لا يَفْعَلُهُ إلا القَلِيلْ
  رُدَّ العِلمَ إلى ربِّك
  السبب وراء النزاعات القائمة بين أهـل السنة!!
  الرد على شبهة: أُمرت أن أقاتل الناس...
  اسمع هذه الكلمات قبل أن تموت لعلك تخرج مما أنت فيه
  ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن
  ما معنى أن تكون مسلمًا؟
  دَفْعُ الْبُهْتَانِ حَوْلَ قَوْلِ الْأَفَّاكِينَ فِي ادِّعَاءِ تَكْفِيرِ أَبْنَاءِ الْمُسِلِمِينَ
  • شارك