تفريغ مقطع : رُدَّ العِلمَ إلى ربِّك

((رُدَّ العِلمَ إلى ربِّك))

وقد أدَّبَ اللهُ تعالى نبيَّهُ وكليمَهُ منه إليه موسى عليه السلام- بالأدبِ العَالي الشَّريف, وعَتَبَ عليه؛ إذ لم يَرُدَّ العِلمَ إليه, فكان مِن شأنهِ وشأنِ الخَضِر ما قصَّهُ اللهُ تعالى في كتابِهِ وبَيَّنَه النبيُّ -صلى الله عليه وسلم- ببيانِهِ.

بَوَّبَ البخاريُّ رحمه الله- في ((صحيحه)) بابُ: (ما يُسْتَحَبُّ للعَالِم إذا سُئِلَ أي الناس أعلم فيَكِلُ العِلم إلى الله).

وأخرج بسندهِ وكذا مسلمٌ رحمه الله- عن أبي بن كعب -رضي الله عنه- قال: قال رَسُولَ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: ((قَامَ مُوسَى النبي خَطِيبًا فِي بَنِي إِسْرَائِيلَ، فَسُئِلَ : أَيُّ النَّاسِ أَعْلَمُ؟ أي: أعلم منهم على حدِّ اللهُ أكبر، أي: أكبرُ من كل شيء-  فَقَالَ: أَنَا أعلم، -أي في اعتقاده هو- فَعَتَبَ اللَّهُ عَلَيْهِ إِذْ لَمْ يَرُدَّ الْعِلْمَ إِلَيْهِ -أي: كان حقَّهُ أنْ يقولَ اللهُ أعلم؛ فعَتَبَ اللهُ عليه, لم يَرْض منه ذلك، وأصل العُتْبِ المؤاخذة- إِذْ لَمْ يَرُدَّ الْعِلْمَ إِلَيْهِ، فَأَوْحَى اللَّهُ إِلَيْهِ أَنَّ عَبْدًا مِنْ عِبَادِى بِمَجْمَعِ الْبَحْرَيْنِ أي بملتقى البحرين- هُوَ أَعْلَمُ مِنْكَ.

قَالَ: يَا رَبِّ وَكَيْفَ بِهِ؟

فَقِيلَ لَهُ: احْمِلْ حُوتًا فِى مِكْتَلٍ والحوتُ السمكة, وكانت سمكةً مالحةً كما في رواية، والمِكْتلُ وعاء يشبه الزنبيل-.

احْمِلْ حُوتًا فِى مِكْتَلٍ, فَإِذَا فَقَدْتَهُ فَهْوَ ثَمَّ)).

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  قَاعِدَةٌ ذَهَبِيَّةٌ وَضَعَهَا النَّبِيُّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- لِلْأَزْوَاجِ فِي مُعَامَلَةِ زَوْجَاتِهِمْ
  قذف وولوغ فى الأعراض وكذب وبهت ونميمة وقول زور... لو سكتوا؟!
  جملة مختصرة من أحكام عيد الفطر
  حكم سب الله وسب الرسول-صلى الله عليه وسلم-
  احذر أن تكون إمَّعـة في أيدى النساء
  التفجير والتدميرُ يستفيدُ منه أعداء الإسلام
  صيغ التكبير الواردة عن السلف
  أنا لا أطلبُ من أحدٍ شيئًا ، لا أتكسَّبُ بديني ، أنفق عليه : أي ، على العلم الشرعي
  ما الذي يريده الإخوان؟ أيريدون إعادة الحاكم الفاشل ؟!
  لماذا لا تتوب الآن؟!
  الحَيَوَانَات تُقِيمُ حُدُودَ اللهِ وَيُضَيِّعُهُا الإنسان!!
  لِمَاذَا تَتَطَوَّعُ بِالوُقُوعِ فِي أَعْرَاضِ المُسْلِمِينَ وَالمُسْلِمَاتِ؟
  الطريق إلى القدس لا يمر بالقاهرة
  تَحذِيرٌ هَامٌّ لطُلَّابِ العِلْمِ: احْذَرُوا هَذَا الخُلُق العَفِن!!
  هَذِهِ دَعْوَتُنَا... مَا قَارَبْنَا مُبْتَدِعًا وَإِنَّمَا أَنْقَذَ اللَّهُ بِنَا أُنَاسٌ مِنَ البِدْعَة
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان