تفريغ مقطع : سنُّ الأُضحِيَّةِ

((سنُّ الأُضحِيَّةِ))

الشَّرطُ الثَّانِي: أنْ تَبلُغَ السِّنَّ المحدُودَ شرعـًا، بأَنْ تكُونَ جَذَعَةً من الضَّأْنِ، أو ثَنِيَّةً من غيرِ الضَّأْنِ، لقولِ النَّبِيِّ -صلَّى اللّهُ عليهِ وسلَّمَ -: (( لا تَذْبَحُوا إلاَّ مُسِنَّةً، إلاَّ أنْ تَعْسُرَ عليكُم، فَتَذْبَحُوا جَذَعَةً من الضَّأْنِ)). رواهُ مُسلِمٌ.

والمُسِنَّةُ الثَّنِيَّةُ فما فوقَها، والجَذَعَةُ ما دونَ ذلك.

فالثَّنيُّ من الإِبلِ: ما تَمَّ له خمسُ سِنِينَ.

والثَّنِيُّ من البَقَرِ: ما تمَّ له سنَتَانِ.

والثَّنِيُّ من الغَنَمِ: ما تمَّ لهُ سنةٌ.

والجَذَعُ: ما تمَّ لهُ نِصفُ سنةٍ، فهوَ الجَذَعُ من الضَّأْنِ.

فلا تَصِحُّ التَّضحِيَّةُ بما دونَ الثَّنِيِّ من الإِبلِ، والبَقَرِ، والمَعِزِ ولا بما دُونَ الجَذَعِ من الضَّأْنِ، وهو ما بَلَغَ ستَّةَ أشهُرٍ. 

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  تفصيل القول في مسألة صيام العشر من ذي الحجة
  إذا سألك النصراني عن حادثة الإفك فضع هذا الجواب
  أين دُفن هؤلاء الصحابة -رضي الله عنهم-
  الأخوة والصداقة ... ذاك شئ نسخ!!!
  تطور فكر الخوارج في العصر الحديث
  اللعب بالعقائد سكب للنفط على النار
  أمسك الشمس!!
  فُرْصَةٌ لِلْمُحَاسَبَةِ
  القول على الله بلا علم سيضيعُ الأمة...اصمتوا رحمكم الله!!
  شيخ الحدادية المصرية يصف علماء الممكلة بأنهم لا يحسنون قراءة القرآن !
  لا تَعْمَل لتُذكر
  الدِّفَاعُ بالبُرْهَانِ عَن الشَّيْخِ عَبْدِ الله رَسْلَان
  انظر كيف يتصرف الخائف من الله عز وجـل!!
  كيفَ نُؤمِنُ بالقَضاءِ والقَدرِ إيمانًا صَحِيحًا؟
  لكل بيت مسلم استمع جيدًا لهذه النصائح
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان