تفريغ مقطع : قصة الجندي التركي المتعصب... بالمقص لا بالسكين

قصة الجندي التركي المتعصب... بالمقص لا بالسكين

وَحَكَت كُتُبُ الأَدَبِ الحَدِيثِ أَنَّ قَائِدًا تُرْكِيًّا كَانَ قَائِدَ فِرْقَةٍ عِنْدَهُ جُنْدِيٌّ فِي فِرْقَتِهِ، وَكَانَ ذَلِكَ الجُنْدِيُّ ذَا عَقْلِيَّةٍ جَدَلِيَّةٍ عَنِيفَةٍ, وَكَانَ يَتَعَصَّبُ لِرَأْيِهِ لَا يَكَادُ يَجِدُ العَقْلُ عِنْدَهُ عَمَلَهُ؛ لِأَنَّهُ أَغْلَقَ مَنَافِذَ العَقْلِ، وَسَدَّ نَوَافِذَ المَعْرِفَةِ، وَيَتَعَصَّبُ لِرَأْيِهِ لَا يَحِيدُ عَنْهُ قِيدَ أُنْمُلَةٍ، وَفِي يَوْمٍ مِنَ الأَيَّامِ اخْتَلَفُوا مَعًا -القَائِدُ مَعَ جُنْدِيِّهِ-, يَقُولُ القَائِدُ: إِنَّ البِطِّيخَةَ تُشَقُّ بِالسِّكِّينِ شَقًّا، وَيَقُولُ الجُنْدِيُّ: بَلْ إِنَّ البِطِّيخَةَ تُفْتَحُ بِالمَقَصِّ فَتْحًا!!

فَأَخَذَ القَائِدُ يُحَاوِلُ أَنْ يُقْنِعَ جُنْدِيَّهُ، يَتَعَصَّبُ الجُنْدِيُّ، يَتَحَجَّرُ بِالعِنَادِ البَغْلِيِّ وَلَا يُرِيدُ أَنْ يَتْرُكَ مَا هُوَ عَلَيْهِ!!

فَلَمَّا ضَاقَ بِهِ ذَرْعًا؛ أَمَرَ سَائِرَ الفِرْقَةِ بِأَنْ تَضْرِبَهُ, فَضَرَبُوهُ ضَرْبًا مُبَرِّحًا, وَهُوَ يَرْفَعُ شِعَارَهُ وَرَايَتَهُ، يَصْنَعُ حِزْبًا وَجَمَاعَةً, وَهُوَ يَقُولُ: بِالمِقَصِّ لَا بِالسِّكِّينِ تُفْتَحُ البِطِّيخَةُ يَا مِسْكِين!!

يُضْرَبُ مَا يُضْرَبُ, وَلَا يَتَخَلَّى عَنْ شِعَارِهِ, كَأَنَّمَا أَصْبَحَ شَيْئًا فِي دِمَاهُ!!

فَلَمَّا ضَاقَ بِهِ قَائِدُهُ؛ أَمَرَهُم أَنْ يَحْمِلُوهُ، ثُمَّ يَرْمُوهُ فِي المَاءِ فِي نَهْرٍ قَرِيبٍ, فَحَمَلُوهُ فَأَلْقَوْهُ هُنَالِكَ فِي النَّهْرِ, وَلَكِنْ جَرَتْ المَقَادِيرُ بِأَنَّ الجُنْدِيَّ لَمْ يَكُنْ يُحْسِنُ السِّبَاحَةَ وَلَا يُجِيدُ العَوْم، فَأَخَذَ يَرْسُبُ وَيَطْفُو, يَغُوصُ وَيَعْلُو, فَإِذَا مَا عَلَا قَالَ: بِالمِقَصِّ لَا بِالسِّكِّينِ تُفْتَحُ البِطِّيخَةُ يَا مِسْكِين, فَلَمَّا أَنْ أَدْرَكَهُ الغَرَقُ وَأَشْفَى عَلَيْهِ يَرْسُبُ يَغُوصُ يَغُوصُ يَغُوصُ, لَمْ يَسْتَطِع أَنْ يَقُولَ شَيْئًا, فَرَفَعَ يَدَيْهِ هَكَذَا... (عَلَامَةَ المَقَصِّ)!!

إِلَى الرَّمَقِ الأَخِيرِ يَتَعَصَّبُ لِفَكْرَةٍ خَائِبَةٍ!!

وَإِنَّ أَضْيَقَ سِجْنٍ يُسْجَنُ فِيهِ المَرْءُ هُوَ فِكْرَةٌ خَائِبَةٌ, لَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يُحَقِّقَهَا فِي دُنْيَا اللَّهِ، وَلَا يَسْتَطِيعُ أَنْ يَتَخَلَّى عَنْهَا؛ فَيَظَلَّ مَحْبُوسًا فِي جِلْدِهِ!! أَضْيَقُ سِجْنٍ قَطُّ فِي هَذِهِ الحَيَاة!!

مَا الَّذِي يَجْعَلُنَا نَتَعَصَّبُ لِلرَّأْيِ الخَائِبِ؟

الَّذِي يَجْعَلُنَا لَا نَأْتِي بِحِكْمَةِ العِيدِ فِي يَوْمِ العِيدِ, وَالِّذِي يَجْعَلُنَا نَتَعَصَّبُ لِلرَّأْيِ الخَائِبِ؛ هُوَ الحَاجِزُ النَّفْسِيُّ, وَمَا الحَاجِزُ النَّفْسِيُّ؟

هُوَ تِلْكَ الجِبَالُ مِنَ الجَلِيدِ تَقُومُ بَيْنَ الأَرْوَاحِ, لَا تُشْرِقُ عَلَيْهَا شَمْسُ المَحَبَّةِ, فَلَوْ أَنَّ أَشِعَّةَ شَمْسِ المَحَبَّةِ أَصَابَت تِلْكَ الجِبَالَ مِنَ الجَلِيدِ بَيْنَ القُلُوبِ وَالأَرْوَاحِ؛ لَصَارَت هَذِهِ الجُزرُ المُنْعَزِلَةُ مِنَ المُسْلِمِينَ شَيْئًا وَاحِدًا, قَلْبًا وَاحِدًا, نَبْضًا وَاحِدًا, وَحِينَئِذٍ يَرْهَبُهُم العَالَمُ جَمِيعَهُ, وَأَمَّا أَنَّهُم يَتَفَرَّقُونَ فَهِيَ المَذَلَّةُ.

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  قلب يحترق يتمزق ينزف دما على ذل المسلمين
  رمضان وشياطين الجن والإنس
  القِصَّةُ الكَامِلَةُ لِمَقْتَلِ الحُسَيْن –رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-
  هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (5)
  وما على المرء باس لو شتمه جميعُ الناس، وصِينت الديانة.
  متى تعود إلينا فلسطين؟ الإجابة في أقل من دقيقه
  قد يدخلك ذنب الجنة ، وقد تدخلك طاعة النار
  مذاهب الناس في قتل الحسين ـ رضي الله عنه-
  رحمك الله يا أمي
  من صورِ التبرُّج
  كيـــف تعامـــل السلــف مـــع ظلــم الحكــام وجورهـــم؟؟
  رسالة الرسلان للذين يطعنون فيه....!
  المفاسد والآثار المترتبة على تفجيرات بروكسل وأمثالها
  حَتَّى وَلَوْ بَكَى عِنْدَكَ حَتَّى غَسَلَ قَدَمَيْكَ بِبُكَائِهِ وَدُمُوعِهِ لَنْ يَصْنَعَ لَكَ شَيْء
  رسالة إلى كل إعلامي على وجه الأرض
  • شارك