تفريغ مقطع : تبديل المواطن العقدية!! .. هذه هي القضية

فإنّ أبا زرعة لما حُبس أحمد -رحمه الله تعالى- ودخل عليه، فقال: علام تقتل نفسك؟!! أجاب فلانٌ وفلانٌ! فأجب -تقيةً- ثم إذا ما انقشعت الغُمّة، وزالت المحنة، قرِّر عقيدة السلف من الصحابة ومَن تبعهم إلى عهدك، وهي ما جاء به رسول الله. فقال له: اخرج، فانظر ثم ائتني، فخرج، فنظر، فعاد، قال: ما وجدتَ؟ قال: وجدتُ ألوفًا مؤلفة!! وفي رواية: وجدتُ مائة ألف من طلاب العلم معهم المحابرُ والأقلام والأوراق، كلهم يقول: ماذا قال أحمد؟!! قال: *أقتلُ نفسي ولا أُضل هؤلاء*؟!! *تبديل الملة!! تغيير دعائم الشريعة!!* ولو نظرتَ إلى الأمر مُسَطَّحًا، وما في أن يقول قائلٌ: القرآن مخلوق -تقيةً- ثم ينتهي الأمر!! هذا تبديلٌ للعقيدة!! تغيير للشريعة!! تمامًا كما يقول قائل: وماذا في أن نقول: (الديمقراطية) من الإسلام!! .. *(مَشِّهَا) (مَشِّهَا)* ثم بعد قفْ عندها. *هذا موطن النزاع أن الدين يُغَيَّر*!! *وأنّ المعالم تُبَدَّل*!! وأنّ الشكايات تُرفع إلى مَن هم في سُدَّة الحُكم ومواطن التنفيذ: أغيثونا!! أدركونا!! فلانٌ من الخطباء أو من المعلمين يقول: إنّ أهل الكتاب كفّار!!! *تبديل المواطن العقدية*!! .. هذه هي القضية، وأما تلك الطنطنات الفارغة التي يدور بها القوم في منتدياتهم، وفي قنواتهم، وفي أحوالهم .. هذه لا تعني في شيء!! *وما على المرء بأس لو شتمه جميعُ الناس، وصِينت الديانة*. فأما الشتمُ، وأما السبُّ، وأما اللمزُ، وأما الهمزُ، وأما الغمزُ، فهذا تحت مواطئ قدميّ!! مع صيانة الشريعة. وأنا امرؤٌ مُبتلاً بالسفهاء منذ نشأتُ!! ولا يضيرني -أبدًا بفضل الله ورحمته- أن يزداد عدد السفهاء واحدًا أو اثنين!! أيُّ شيءٍ في هذا؟!! قتل تسعة وتسعين نفسًا، فلما سأل العابد: هل لي من توبة؟ قال: لا، فقتله! كَمَّلَ به المائة! أيُّ شيء؟!!

التعليقات


مقاطع قد تعجبك


  حكم الاحتفال بأعياد غير المسلمين
  لَوْ وَقَعَتِ الْفَوْضَى فِي مِصْرَ فَلَنْ يَبْقَى مَا يُقَالُ لَهُ مِصْر عَلَى الْخَرِيطَةِ!!
  بُشرى عظيمة للذىن يقومون مع الإمام حتى ينصرف
  المفاسد التي تلحق الإسلام والمسلمين من التفجيرات في دول الغرب والبراءة منها
  الحَيَوَانَات تُقِيمُ حُدُودَ اللهِ وَيُضَيِّعُهُا الإنسان!!
  كَفَّرُوهُم!! جَعَلُوهُم مُرْتَدِّينَ!! إِذَنْ حَلَالٌ دَمُهُم؛ حَرامٌ حَيَاتُهُم, حَلَالٌ أَعْرَاضُهُم؛ حَرَامٌ بَقَاؤُهُم, فَلْيَذْهَبُوا إِلَى الجَحِيمِ!!
  الحلقة الخامسة: تتمة بيان بعض أساليب الملحدين الماكرة
  قوموا وانهضوا معشر المسلمين من سباتكم
  تَسَحَّرُوا فَإِنَّ فِي السَّحُورِ بَرَكَةً
  انتبه...أفِق من غفوتِك!! لا تَشغَل نفسَكَ بغَيرِكَ
  تأمل في أصول عقائد الشيعة التي نخالفهم فيها
  مات بسبب آية من كتاب الله سمعها!!
  جرب هذا قبل أن تُقدم على أي معصية
  احذر الذنوب ونظف طريقك من الدخـلاء المدسوسين
  مَن الذي يمنع أهل السُّنة من اعتلاء المنابر وفي الوقت ذاته يترك المجال لكل صاحب فكر منحرف؟!
  • شارك

نبذة عن الموقع

موقع تفريغات العلامة رسلان ، موقع يحتوي على العشرات من الخطب والمحاضرات والمقاطع المفرغة لفضيلة الشيخ العلامة أبي عبدالله محمد بن سعيد رسلان-حفظه الله- . كما يعلن القائمون على صفحة وموقع تفريغات العلامة رسلان -حفظه الله- أن التفريغات للخطب ليست هي الشكل النهائي عند الطباعة، ولكن نحن نفرغ خطب الشيخ حفظه الله ونجتهد في نشرها ليستفيد منها طلاب العلم والدعاة على منهاج النبوة في كل أنحاء الدنيا، ونؤكد على أنَّ الخطب غير مُخرَّجة بشكل كامل كما يحدث في خطب الشيخ العلامة رسلان المطبوعة وليست الكتب المنشورة على الصفحة والموقع هي النسخة النهائية لكتب الشيخ التي تُطبع...وهذه الكتب ما هي إلا تفريغ لخطب الشيخ، غير أنَّ كتب الشيخ التي تُطبع تُراجع من الشيخ -حفظه الله- وتُخرج. والتفريغ عملٌ بشريٌ، ونحن نجتهد في مراجعة التفريغات مراجعة جيدة، فإذا وقع خطأ أو شكل الخطب كما نخرجها -إنما نُحاسب نحن عليها والخطأ يُنسب لنا وليس للشيخ -حفظه الله-.

الحقوق محفوظة لكل مسلم موقع تفريغات العلامة رسلان